صحة وطب » الشروق

هل الوقاية من السرطان ممكنة؟

تبدأ الإجابة على السؤال صعبة لكنها قد تأتى بنعم فى حدود ما نملك عن السرطان من معلومات علمية واضحة.
يقترب العلم فى عصرنا من رسم لوحة كاملة واضحة المعالم للسرطان وإن كان ينقصنا بعض التفاصيل.
يحمل كل منا على جيناته بعض المفاتيح التى تستجيب لشفرة مبهمة يتلقاها من خارج الجسم ليبدأ نشاطه الشرس.
لنا أن نطلق على هذا الطرف مادة مسرطنة، إذا استطعنا تفادى تلك المواد أو العوامل المسرطنة كانت لنا الحماية والوقاية.
الوقاية لا تأتى بتفادى العوامل الخارجية فقط، بل برصد عوامل الخطر داخل الإنسان مثل الإصرار على التدخين وارتفاع ضغط الدم بلا علاج والسمنة الزائدة.
والعادات الغذائية السيئة وأنماطها التى لا تتناسب مع سن الإنسان وظروفه الصحية، علما بأن تلك العوامل تزداد خطورتها مع السن: كلها نذر خطر قد يأتى فى أى وقت.

هل للسرطان أعراض؟
فى البدايات لا تصدر عن السرطان أى أعراض تلفت النظر إليه لكن هناك بعضا من الأعراض والمظاهر التى يجب الالتفات إليها بجدية:
< إذا ما لاحظت تغيرا فى حجم أو لون حسنة فى الجلد تعودتها.
< إذا ما ظل جرح غير قابل للالتئام.
< إذا ما عانيت من سعال بدون سبب واضح خاصة إذا صاحبه بحة فى الصوت.
< إذا ما تغيرت عاداتك فى استعمال دورة المياه خاصة إذا صاحب ذلك نزيف.
< إذا ما أصبت بسوء الهضم وصعوبة البلغ.
< إذا ما ألمَّ بك صداع غريب عليك داهم واستمر لفترات طويلة.
< إذا ما نقص وزنك رغم ثبات عاداتك الغذائية بصورة مستمرة.
< إذا ما تكررت نوبات العدوى أو لازمتك حمى مستمرة أو متقطعة.
< إذا ما ألمَّ بك تعب مستمر وإجهاد بدنى لا تعرف له سبب خاصة إذا ما صحبه رغبة فى القيء أو قيء بلا سبب واضح.
كلها علامات إنذار يجب التنبه لها وسرعة تحرى أمرها فاكتشاف النشاط السرطانى فى بداياته أفضل وسيلة لعلاجه. أما إذا تسلل خلسة وبدون إشارات إنذار فإن أعراضه تختلف وفقا لسلوكه وطبيعة انتشاره.
فقد يحدث آلاما فوق احتمال الإنسان أو أخرى تقف عند حدود الألم الذى يتردد محدثا ضيقا وإزعاجا محتملا. أو أعراضا أخرى نتيجة ضغطه على أعضاء مجاورة له.

كشوف دورية تنبه لاحتمالات الخطر
الكشوف الدورية أو استشراف الخطر هى الوقاية الحقيقية من السرطان حتى وإن بدأ نشاطه. هناك العديد من أنواع السرطانات إذا تم اكتشافها فى بدايتها كان الشفاء الكامل منها فى متناول الإنسان كمعظم حالات سرطان الثدى.

فحوصات للرجال والنساء معا
< فحص الجلد بصفة دورية لاكتشاف أى تغيرات فى اللون أو الحجم لأى حسنات أو زوائد جلدية تعودها الإنسان فى أى مكان بجسمه.
< فحص القولون والمستقيم بالمنظار، والبحث عن آثار الدم مختفية فى البراز، هى فحوص هامة للبحث عن بدايات سرطان القولون والمستقيم وهى معروفة فى العالم الغربى وتجرى باستمرار لكل من تخطوا الخمسين من أعمارهم مع ملاحظة أن تلك الأورام محدودة الانتشار فى منطقة الشرق الأوسط، ربما لنوعية غذائهم الغنى بالفواكه والخضراوات الطازجة ومنتجات الألبان وزيت الزيتون والألياف النباتية.
< فحص الفم والأسنان: زيارة دورية سنوية لطبيب الفم والأسنان أمر ضرورى، يمكنك دائما استخدام المرآة لمعاينة داخل الفم لاكتشاف أى تغير فى لون اللثة أو نزيف أو بقع بيضاء أو قرح صغيرة على اللثة أو الغشاء المخاطئ المبطن للفم. كلها مقدمات قد تشى بخطر قادم خاصة للمدخنين أو من يتناولون المشروبات الكحولية وكل من تخطوا الخمسين من أعمارهم.

فحوصات للرجال فقط
< فحص البروستاتا: كل من تخطى الأربعين من عمره يجب أن يخضع سنويا لفحص البروستاتا الإكلينيكى عبر المستقيم. وأن يجرى تحليلا لدلالات أورام البروستاتا PSA.
< فحص الخصية: سرطان الخصية يبدأ نشاطه مبكرا فيصيب الرجال بين الخامسة عشرة والخامسة والثلاثين لذا يجب فحص الخصيتين أثناء الكشف الدورى السنوى العام. يجب أيضا أن يتم من آن لآخر ذاتيا بحثا عن أى جسم صلب مهما صغر حجمه.

فحوصات للنساء فقط:
< فحص الثدى وإجراء الماموجرام: يجب فحص الثدى بواسطة الطبيب مرة فى العام على الأقل على أن تتولى المرأة فحص نفسها ذاتيا باستمرار لاكتشاف أى تغيرات فى الجلد أو حلمة الثدى أو سوائل تخرج منها أو نزيف. الفحص بالأشعة قد يشير إلى أحوال كثيرة لوجود ورم بالثدى أو تغيرات فى نسيجه يتيح التدخل السريع.


بتاريخ:  2021-09-24


التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
يجب ملىء حقل الاسم.
يجب ملىء حقل العنوان.
يجب ملىء حقل الرساله.
الاكثر مشاهدة
للاعلى تشغيل / ايقاف للاسفل